رقة دلع
نتمنا انكم تنضموا لاسرتنا واهلا وسهلا بيكم معنا


منتدى رقة دلع منتدى مش هتقدر تغمض عنيك
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول
يآآهٍلآ فٍيّكُمْ منٍورٍين
بكل الترحيب نرحب بكم
من اعضاء وعضوآت
يرجى التكرم بـ المُسآهٍمآت
لجٍعل المنتدى افضل وسيتم تكريم الاعضآء
الاكْثر نشآطآآ ومُسآآهمهـ
وشكرآآ

شاطر | 
 

 شرح قصيدة رثاء اممالك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*دلوعة من العسل مصنوعة*
**المديرة**
**المديرة**
avatar

عدد المساهمات : 303
النقاط : 123968
السمعة : 4
تاريخ التسجيل : 20/05/2010
العمر : 21
الموقع : hadosh.tv-soap.com

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة رثاء اممالك   الأحد يناير 09, 2011 8:56 pm

قصيدة " أبو البقاء الرندي "

هذه القصيدة للشاعر الأندلسي " أبو البقاء الرندي " قالها في رثاء الأندلس بعد ما سقطت في أيدي العدو ، وفيها يتحدث الشاعر عن بعض المآسي التي حلت بالأندلس ذلك البلد الجميل الذي بلغت فيه الحضارة أوج عزها ، ورثاء المدن هو أحد الموضوعات التي استجدت في الأدب الأندلسي يقول فيها :

لكل شيء اذا ما تم نقصان ***فلا يغر بطيب العيش انسان
هي الامور كما شاهدتها دول *** من سره زمن ساءته ازمان
وهذه الدار لا تبقي على أحد ***ولا يدوم على حال لها شان


يذكر الشاعر هنا حقيقة وهي أن كل شيء آخذ في التناقص والزوال إذا اكتمل نموه ، وهذه سنة الله في خلقه لذا فعلى الإنسا ألاّ يغتر بطيب عيشه فإن مصيره إلى الزوال ، وهذه الأمور كما تشاهدها متغيرة متبدلة فمن سره زمن فقد ساءته أزمان ، وهذه الدنيا لاتدوم على حال واحدة فهي في إقبال وإدبار وكما قيل يوم لك ويوم عليك ،
------------------------------------------------------------------------
دهى الجزيرة أمر لاعزاء له ***هوى له أحد وانهد ثهلان
فاسأل بلنسية, ما شأن مرسية ***وأين شاطبة , أم أين جيان
وأين قرطبة دار العلوم فكم*** من عالم قد سما فيها له شان
قواعد كن أركان البلاد فما ***عسى البقاء اذا لم تبق اركان

بعد أن وضح الحقيقة التي لايختلف عليها اثنان ، انتقل إلى ذكر المصاب الذي أصاب الأندلس فهوى وسقط لهذا الجلل والمصاب جبل أحد وتكسر وتضعضع جبل ثهلان ذلك الجبل الواقع في نجد
ولك أن تسأل بلنسية ما حال مرسية ، وأين هي شاطبة ، وقرطبة ، التي كم فيها من عالم قد سمت وارتفعت حاله ، نعم تلك العواصم التي كانت منارات للعلم ومعاقل الإسلام ، سقطت في أيدي النصارى فما ينفع البقاء إذا لم تبق أركان .
---------------------------------------------------------------------------------------------------
تبكي الحنيفية البيضاء من أسف***كما بكى لفراق الإلف هيمان
على ديار من الاسلام خالية ***قد اقفرت ولها بالكفر عمران
حيث المساجد قد صارت كنائس ما ***فيهن إلا نواقيس وصلبان
حتى المحاريب تبكي وهي جامدة ***حتى المنابر ترثي وهي عيدان



ثم انتقل إلى تصوير حال الإسلام بعد سقوط المعاقل الإسلامية حيث أصبح حزينا فهاهي الحنيفية تبكي من شدة حزنهاكما يبكي المحب لفراق إلفه وحبيبه نعم تبكي على هذه المعاقل التي خلت من الإسلام وأقفرت، فصارت الأندلس كلها نصرانية، عامرة بالكفر وجعلت النواقيس في الصوامع بعد الأذان، وفي مساجدها الصور والصلبان، بعد ذكر الله وتلاوة القرآن... فيا لها من فجيعة ما أمرها، ومصيبة ما أعظمها، وطامة ما أكبرها" فحتى الجمادات تأثرت لما حدث فأخذت المحاريب والمآذن تبكي وترثي نفسها .
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
يامن لذلة قوم بعد عزهم ***أحال حالهم كفر وطغيان
فلو تراهم حيارى لادليل لهم ***عليهم من ثياب الذل ألوان
ولو رأيت بكاهم عند بيعهم ***لهالك الامر واستهوتك أحزان
يارب أم و طفل حيل بينهما ***كما تفرق أرواح وأبدان
لمثل هذا يذوب القلب من كمد ***إن كان في القلب إسلام وإيمان



ثم أخذ الشاعر يتحدث ويذكر حا ل بالمسلمين حيث تحولت عزتهم وقوة منعتهم لما شاعت بينهم المنكرات بلا نكير إلى ذل وهوان وإنكسار، سامهم إياه النصارى حتى بيع سادة المسلمين آنذاك في أسواق الرقيق وهم يبكون وحالوا بين الأم وطفلها وفرقوا بينهما عند البيع كما تفرق أرواح وأبدان فلو رأيت هذا المنظر وتلك الذلة لراعك الأمر ولأحزنك ، فأي كربة وأي شدة مرت على المسلمين فلمثل هذا يذوب القلب من الكمد والحزن ، ذلك إن كلن في القلب إسلام وإيمان .
فأي كربة وأي شدة مرت على المسلمين وخير من يصور ذلك

تحليل النص تحليلا أدبيا :
---------------
أولا : المعاني والأسلوب :
----------------------------------
تدور هذه الأبيات حول رثاء الأندلس وما حل بها وبأهلها من ذل وهوان بعد أن كانوا يرفلون بثوب عز الإسلام ، وقد صاغ هذه المعاني بأسلوب قوي جزل واضح خل من التعقيد يميل إلى التدبر والعظة .

ثانيا : الألفاظ والعبارات
:
-----------------------------------
جاءت ألفظ الشاعر كما هي في الشعر الأندلسي واضحة ، سهلة معبرة عن الأسى والحزن بسبب ما حل للأندلس ومن تلك الألفاظ ، بكاهم عند بيعهم ، لمثل هذا يذوب القلب من كمد ، تبكي الحنيفية ، كما أنها تتميز بالقوة والرصانة والفصاحة كما جاءت العبارات مناسبة للموضوع في التزامه بحدة الوزن والقافية .

ثالثا : العاطفة :
---------------------
عاطفة إسلامية حيث يصور وينقل إحساسة وشعوره لما حدث لمعاقل المسلمين فلا غرو أن تكون صادقة أثرت فينا حين قرأناها فقد حركت إحساسنا خاصة ونحن نمر في هذا الزمن بأحداث مشابهة ، فما العراق عنها ببعيد .

رابعا : الصور الخيالية :
--------------------------------
الصور الخيالية قليلة في هذه الأبيات ولكن الشاعر حقيقة امتاز ونجح في تشخيص الأمور المعنوية وتجسيدها وبث الحياة والحركة في الجمادات ، التي جعلت كل من يقرأ هذه القصيدة يتصور حالهم وكأنه معهم . وأبرز تلك الصور : يارب أم و طفل حيل بينهما ***كما تفرق أرواح وأبدان
والاستعارة المكنية في قوله : تبكي الحنيفية البيضاء من أسف***كما بكى لفراق الإلف هيمان
حيث شبه الحنيفية وهو أحد المذاهب ، بالإنسان ، وحذف المشبه به وأتى بشيء من لوازمه وهو " البكاء . ومثلها في قوله : حتى المحاريب تبكي وهي جامدة ***حتى المنابر ترثي وهي عيدان
والتشبيه في قوله : عليهم من ثياب الذل ألوان
كما يوجد الطباق والمقابلة في قوله : من سره زمن ساءته ازمان
وكذلك الاستفهام الذي خرج إلى معنى للتحسر في قوله : ما شأن مرسية ؟ ، وأين قرطبة دار العلوم ، فكم

والقصيدة تحتاج الى وقفة طويلة لتأمل معانيها وعاطفتها الصادقة وأحاسيسها الجياشة ولا أظن الوقت يسمح بالحديث عنها ، ولعل ماكتبته يفيد بإذن الله


_________________
[url=http://www.redcodevb.com/smiles/] [/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hadosh.tv-soap.com
 
شرح قصيدة رثاء اممالك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رقة دلع  :: المدارس والطلاب-
انتقل الى: